نهار ميريكانين قصفو اشاون

ف17 شتنبر 1925، ميريكانيين قصفو شفشاون. ها القصة:

واحد الطيار مريكاني سميتو Charles Sweeny، شارك كمرتزق ف المكسيك و فنزويلا و نيكاراكوا فالثورات لي كانت كتنوض تما. من بعد شارك فالحرب العالمية اللولة كطيار فالFrench Foreign Legion و فالجيش الامريكي. تطوع مع البولنديين فالحرب ديالهم ضد السوفيات ف1920، و مشا شارك فالحرب اليونانية التركية لي كانت بين 1919 و 1922.
موراها غيشارك مع الجيش الفرنسي فالريف.

ما غنزيدش نغرق فهاد الحرب بزاف، خصها مقالات بوحدا، ولكن كلكم تقريبا عارفين الصبليون كانو كيعانيو بين 1921 حتا 1926 فالحرب ديالهم ضد المغاربة فالريف، معركة انوال الملحمية كلكم عارفينها وكيفاش اترات فالراي العام الاسباني و خلات الصبيلون تزيد من العسكر ديالها فمنطقة الريف و جبالة حتال 150 الف عسكري و كثفو من القمع على القبايل المساند للحرب ضدهم.
هذا من غير التغيير السياسي فالصبليون، الجنرال Miguel Primo de Rivera دار انقلاب عسكري و حكم دكتاتوريا حتا 1930.

ريفيرا قرر يسحب العسكر من شفشاون و ركزهم على تطوان و الساحل، و نفمبر 1924، 40 الف عسكري غيمشيو من شفشاون فاتجاه تطوان لي بعيدة تقريبا ب 65 كلم غيتمشاوها كاملة. من بعد ربعيام ديال المشي، غيواجهو 7000 ديال المقاومين هجمو عليهم، هاد المرة الصبليون ما غيرتابكوش كيما فانوال، ولكن الهجومات المتكررة خلاتهم مشتتين لوحدات معزولة، الانسحاب لتطوان غيكمل، ولكن فالوقيتة لي الجنرال فرانكو وصل لتطوان كقائد للrearguard (الوحدات العسكرية لي كتبقا لور كتغطي الانسحاب)، تقريبا خمسين فالمية من دوك 40 الف لي وصلو حيين!!
تفصيل عسكري صغير كيبين الوضعية د الصبليون و بلي بوحدها ما غتقدرش على شمال المغرب.
و عبد الكريم عطا المبرر لي يخلي الصبليون يطلبو المساعدة من فرانسا، بحيث هجم على تكنات عسكرية فرنسية و وصل لحدود 30 كلم على فاس، باش القبائل المغربية تحت فرنسا تنضم للمقاومة حتا هي. فرانسا كانت عندها تقريبا 60 الف عسكري.

هنا فين القصة ديال خونا Charles Sweeny غتبدا، غقنع الوزير اللول الفرنسي Paul Painlevé باش ياسس واحد السرب ديال الطيارين الميريكانيين باش يعاونو فرانسا فالحرب فالمغرب، الشي لي غيباركو هاد الوزير حيت اغلب الطيارين الفرنسيين اما فسوريا و لبنان لي كانو عاد احتلوهم او بداو كيتمركزو فمنطقة الراينلاند لي تقتاطعات من المانيا، زيد عليها بان ليه بلي مريكانيين مشاركين فالحرب يقدر يساهم فتغيير الراي العام الامريكي من الاستعمار الفرنسي لصالح فرانسا.

ما علينا، خونا تشارلز غيصيفط طيليغرامات لبزاف د الطيارين لي فايت شاركو فالحرب العالمية، جمع شي 17 واحد، منهم واحد صاحبو فايت خدم معاه فالحرب Paul Ayers Rockwell.
وزارة الخارجية الامريكية صيفطات تعليمات للقناصل ديالها باش ينصحو هاد الطيارين بلي راهم كيريسكيو بالجنسية ديالهم ويقدرو كاع ملي يرجعو يتشدو فالحبس حيت غيروطو ميريكان فحرب مع شعب ما عندهاش معاهم عداوة.(تهمة مخالفة الحياد الامريكي) القنصل الامريكي فطنجة Maxwell Blake وصل للطيارين الرسالة.

هاد السرب كان سميتو: Lafayette Escadrille. هادا الاسم الاصلي من بعد فرانسا غادي تبقا تسميهم “السرب الشريفي” باش يبان على اساس تابعين للسلطان المغربي.

البروباغاندا ديال هاد الطيارين الامريكين كان مهم عند الفرنسيين تقريبا كثر من المهمة العسكرية ديالهم. كانو باغين ما امكن يستغلو هاد الطيارين باش يزيدو الراي العام الامريكي للبروباغاندا ديالهم ضد عبد الخطابي. و هادشي كان باين فرسالة ديال وزير الدفاع الفرنسي للمارشال ليوطي كيقول فيها “التضامن الامريكي معانا مهم لينا بزاف غادي يخلينا نربحو الدعاية الامريكية فصفنا و نقنعو الامريكين يوقفو ضد الاعتداءات ديال الخطابي”.

السرب وصل المغرب تقريبا فنفس الوقت فين صافي فرانسا و الصبليون علنو على التحالف بيناتهم ضد شمال المغرب، وفرانسا صيفطات Philippe Pétain لي كان متحمس باش يقمع اي مقاومة و بزربة و كان كيشوف بلي الطيران هو المفتاح.

كانو فلول كيطيرو بارتفاع هابط و سرعة خفيفا كيديرو observation missions. من بعد بداو كيقصفو. و ف ستة د السيمانات، دارو كثر من 350 مهمة حربية، ولاحو تقريبا 40 طن د المفجرات(ديك الوقيتة كانو هادو ارقام مهمة) . طارو فمهمات ضد المقاومين فالجبال مع خسائر بشرية للمدنيين كانت كبيرة.

فشتنبر1925، 63 سفينة صبلونية نزلات فالساحل الشمالي، هجوم مدعوم بالمدفيعة و الغازات السامة و بزربة قدرو يوصلو ل أجدير، فنفس الشهر فيليب بيتان بدا الهجوم ديالو ب 100 الف عسكري. فالمجموع فنهاية العمليات و فاش قربو يخنقو المقاومة د الخطابي، كانو وصلو لتقريبا 360 الف عسكري!!!

الراي العام الامريكي من الطيارين ديالهم كان مخلط و متردد بين معارض و مؤيد، ولكن تقلب هادشي كامل ضد فاش بداو يقصفو شفشاون، مدينة كانت ديك الساع فيها 7000 نسمة، كانت كتعتبر مدينة مقدسة عند قبايل جبالة، والفرنسيين قصفوها خصيصا باش يخرجو قبايل جبالة من الحرب و المساندة للريف. الطيار Paul Rockwell لي شارك فالقصف كتب:
“The city looked lovely from the air, hugging its high mountain and surrounded with many gardens and green cultivations. I looked down upon the numerous sanctuaries, the six mosques, the medieval dungeon, the big square with its fountain playing and fervently hoped none of them had been damaged. I regretted having to attack a town that always had maintained its independence except for a few years of spanish occupation.”
“المدينة بانت زوينة بزاف من الفوق، محضونة بجبال عاليا و مدورة بجرادي و الجنانات. شفت من الفوق بزاف د الزوايا و الجوامع بستة بيهم، والقلعة لي من العصر الوسيط و الساحة الكبيرة بالنافورة ديالها، تمنيت ديك الساع بلي تا حاجة من هادشي ما يتقاس بالقصف. ندمت علاش هاجمت مدينة لي كانت ديما محافظة على استقلالها من غير عوام قليلة ديال الاحتلال الاسباني.”
*(اDungeon بمعنى حبس كيكون فقلعة د العصور الوسطى)*

ملي تبدل الراي العام الامريكي، الحكومة الميريكانية ضغطات على فرانسا ديبلوماسيا الشي لي خلاها تحيد هاد السرب فنونبر 1925. السرب غيكون ديك ساع طار 470 مهمة بمجموع 653 ساعة، و ما خسرو حتا طيار.

من بعد Charles Sweeny غيشارك مع الشيوعيين فالحرب الاهلية الاسبانية من بعد و يخدم جاسوس لصالح فرانسا فالحرب العالمية الثانية، غيعاون تجنيد الطيارين الميريكانيين يتطوعو ضد المانيا و غياسس سرب Eagle Squadron، و فاش دخلات ميريكان رسميا للحرب العالمية غادي يخدم مع الاستخبارات العسكرية.

كان صديق حميم للكاتب الشهير Ernest Hemingway لي خدم على قصتو فبزاف د الابطال الخياليين فرواياتو.

المصدر : Charles Sweeny, the Man Who Inspired Hemingway
الكاتب:Charley Roberts و Charles P. Hess

تعليق 1
  1. حسن يقول

    تحية مقال جميل…لمن لم تذكر المطارات التي كانت تقلع منها الطائرات

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.